الرئيسية غرائب 10 أشخاص دمر الإعلام حياتهم ( الجزء الثاني )

10 أشخاص دمر الإعلام حياتهم ( الجزء الثاني )

5- جون ستول John Stoll :

10 media 5

هو أحد أولئك الأشخاص الذين أدينوا في قضية تحرش جنسي بالأطفال و التي تعرف بـ Kern County و التي كانت سببا في إشعال فتيل النقاش الهيستري حول التحرش في دور رعاية الأطفال و الذي ساد خلال الثمانينات في الولايات المتحدة .

تم الحكم عليه بأطول حكم من بين باقي المتهمين , زوجته السابقة غضبت بسبب تقاسم الحضانة لابنهما الذي كان ستول متهما بالتحرش به أيضا . قائمة طويلة من الاتهمات الكاذبة قامت وسائل الإعلام لاحقا بفبركتها و نشرها على العلن عن جون .

بسبب شهادة زور من قبل أطفال تم تضليلهم قضى جون 20 عاما في السجن متهما بجريمة لم يقم بارتكابها. في النهاية تمت تبرئته و منحة 700000 دولار كتعويض .

4- دولور فازكيه Dolore Vazquez :

10 media 4

بعد افتراقها عن أليس هورونس و ظنت دولور أن أسوأ ما يمكن أن تعاني منه هو الحزن . بعد فقدان ابنة هورونس وجدت دولور نفسها في منتصف مهزلة إعلامية مدمرة و في محاكمة متهمة فيها بجريمة .

على الرغم من إصرارها على  براءتها و تقديمها الأعذار المحكمة الكافية لتبرئتها , تم إدانتها بجريمة قتل ريكو فانيكوف من قبل هيئة تحكيم شعبية .

بينما كانت فازكيه في السجن , اختفت فتاة صغيرة أخرى . تم اكتشاف جثتها و وجد حمض دنا خاص بشخص , ذلك الحمض نفسه كان قد وجد حول جثة الفتاة الأولى , ليتبين فيما بعد أنه خاص بقاتل الفتاتين المدعو توني ألكسندر كينغ .و بالتالي تبين أن إدانة دولور غير صحيحة و تم ردها و إبطالها .

3- جون بروفومو John Profumo  :

10 media 3

في عام 1963 كان وزيرا للدفاع البريطاني و عضوا في المجلس الملكي عندما ظهرت فضيحة إلى العلن .

تبين أن رجل الحرب المخضرم المحترم المتزوج من نجمة السينما فاليري هوبسون , كان له علاقة مع امرأة اسمها كريستين كيلر .

بما أن كيلر كانت عشيقة الملحق العسكري في السفارة السوفيتية في لندن و عميل المخابرات يفيجيني لوفانوف , كان عموم الشعب البريطاني قلقا من أن يكون جون قد شارك معلومات سرية مع كريستين . و على الرغم من أنه أقسم على أنه لم يقم بمشاركة أية أسرار معها إلا أنه أجبر على الاستقالة .

بروفومو عاش حياة هادئة و قام بعمل خيري شرق لندن لأربعين عاما و ينظف مراحيض مطبخ للحساء سيقوم لاحقا بإدارته . في النهاية تم تكريمه من قبل الملكة لعمله الخيري و حضر حفل زفاف مارغريت تاتشر كضيف شرف ! .

2- توماس كوسمان Thomas Kossmann :

10 media 2

كان توماس الطبيب الألماني المولد الأسترالي الأصل جراحا عظميا محترما في المجتمع الطبي نظرا لعمله الرائع . كل ذلك تغير في عام 2008 عندما اتهم بواسطة مؤسسات الإعلام الأسترالية بابتزاز مرضاه من أجل المال عن طريق طلبه من أجل عمليات لم يقم بها أو عن طريق القيام بعمليات جراحية غير ضرورية  فيها من الخطر الكثير و الذي قد يودي بالحياة . الشرارة التي سببت كل ذلك الجدل ربما تكون بعض السياسات الداخلية حيث أن توماس كان كالشهاب في المؤسسات الطبية و كان يريد إعادة هيكلة الإدارة في مشفى ألفريد .

في النهاية تم تبرئة كوسمان من كل الاتهامات بسوء ممارسة المهنة بعد أن تم إنهاء كل التحقيقات طالب باعتذارات من وسائل الإعلام نظرا لحياته التي وضعت على المحك على مدى ثلاثة أعوام  كان فيها يخرج من محاكمة ليدخل في أخرى . أخيرا قامت مشفى ألفريد بإسقاط التهم عنه و الاعتذار و قام توماس بتأسيس عيادته الخاصة من العائدات التي تم منحها له .

1- جينو جيروليموني Gino Girolimoni :

 

مصور من روما اتهم باغتصاب و قتل عدة فتيات صغيرات في السن في العشرينات من القرن الماضي . هول الجرائم  كان ممزوجا بعمر الضحايا الصغير حيث كانت أكبرهن تبلغ السادسة و أصغرهن بالكاد قد بلغت الثانية من العمر . ضغط النظام الفاشي الذي تأسس مؤخرا في ذلك الوقت لإيجاد مذنب و غضب الناس من أهل روما جعل الأمر أسوأ بالنسبة لجينو الذي كان مطاردا بلا هوادة من قبل الصحافة .

لحسن حظه و بالصدفة وجد أحد الشرطة بعض التناقضات في الادعاءات . و بالنتيجة تم تبرئة جينو و بقيت الجرائم من دون حل . قصة الصحفي خلدت عن طريق فلم تم إنتاجه عام 1972 باسم ” جيروليموني , قاتل روما ” أو “ Gerolimoni , il mostro di Roma “ . مات جينو فقيرا منعزلا و تم دفنه من قبل بضعة أصدقاء مقربين بشكل هادئ و إلى اليوم يتم نعت الشاذ جنسيا الذي يميل للأطفال  في اللغة العامية في روما باسمه .

CheapAdultWebcam

بدون تعليقات

اترك تعليق