الرئيسية أعمال و تسويق الكيفية الصحيحة للتعامل مع الأسهم الخاسرة

الكيفية الصحيحة للتعامل مع الأسهم الخاسرة

في سوق الأسهم ، يمكن أن يصبح التغير السريع كبيرا و أحيانا يحمل الإنذار . نحن بشر و بالتالي فإننا عندما ننظر إلى خسائر بنسبة 20 أو 45 بالمئة فإن غريزتنا ستتحرك باتجاه البيع .

في بعض الأحيان يكون هذا هو الفعل المناسب . و لكن في بعض الأحيان الاخرى عليك أن تحافظ على الأسهم حتى لو لوقت أطول قليلا.

بادئ ذي بدء ، عليك ألا تسمح لحالة بالتدهور لحد الهبوط أكثر من 15 بالمئة بافتراض أنك تراقب حدود الخسائر و هو ما أنصح به دائما . على أية حال ، ليس من الممكن دائما اتباع استراتيجية مماثلة ( بيع الأسهم الخاسرة مباشرة ) . إذن عندما تهبط أسهمك ، ماذا عليك أن تفعل ؟

إليك بعض المحددات . أعط كل منها بعض الاعتبار قبل التخلص من هذه الأسهم ! بهذه الطريقة ستقوم باتخاذ قرار معرفي و سيكون لديك وضوح في الرؤية تجاه تفضيل البيع أم  الإبقاء على الحصص .

حركة تجارية عابرة.

إذا هبطت الأسعار بحركة تجارية خفيفة ، فإن الحركة غالبا ما ستعاود الصعود و ربما بسرعة نسبيا .

مثلا ، إذا كان تداول أحد الأسهم 500000 سهم في اليوم وسطيا ، و من ثم هبط بـ 25 % بمعدل 100000 سهم في اليوم فإن هذا السعر غالبا ما سيستعيد عافيته و عادة في اليوم التالي .

نظرة متجددة .

اسأل نفسك إذا كنت ستشتري أسهما لو أنك اكتشفت حيال هذه الشركة للتو للمرة الأولى . غالبا ستكون الأسباب التي جذبتك أصلا للشركة لا تزال موجودا و رغم سعر الحصص المؤدي بشكل محبط فإن الاستثمار فيها لا يزال صلبا .

طريقة أخرى تندرج في نفس الإطار هي الاستعانة برأي ثان . إذا كان هناك من تحترمه و لديه المعرفة حول سوق الأسهم ، لم لا تقوم بطلب رأيه . قد تصبح مذهولا بفعل النصائح التي سيقدمها لك و قد يصبح رأيك مدعوما بشكل كبير أو حتى يتغير بسبب هذه النصيحة .

الصبر .

تذكر أن شراء سهم هو شراء قطعة من الشركة التي يمثلها . تتطلب الشركات وقتا لتنمو و غالبا ما ستمضي الأشهر قبل أن تؤسس الشركة لنفسها .

لا تدع الوضع الحالي لسوق الأسهم يخدعك ، الصبر مطلوب مع أغلب الاستثمارات . البيع الباكر بسبب الإحباط أو عند أول إشارة على تراجع في سعر الأسهم قد يكلف أولئك الذين لا يتعلمون الصبر .

تذكر ، باستثناء بعض من القصص و المعجزات عن ناس أصبحوا أثرياء بين ليلة و أخرى . الاستثمارات تتطلب وقتا لتنمو . هذا يتعلق بالاستثمارات الكبيرة أيضا التي سمعت بها كمايكروسوفت و آبل و التي تسببت بثراء عدد كبير من المستثمرين الأغنياء و لكنها تطلبت سنوات لتصل إلى ما هي عليه.

مشاعر الورقة الرابحة الرئيسة.

تأكد أن أي قرار تتخذه لا يعتمد على نفاد الصبر أو الطمع أو الإحباط أو الخوف أو الغضب . الأخبار الجيدة هي أن كل واحدة من هذه المشاعر الكامنة يمكن التخلص منها بانتظار يوم آخر مثلا . ألم تسمع بالمصطلح ” نم على الأمر ” . هذا ما يتحدثون عنه هنا .

كل قرار تجاري يجب أن يرتكز على أساسيات التجارة التي تمثلها الأسهم . هل لا زالوا يكسبون حصصا في السوق ، يقللون التكاليف ، يزيدون العوائد ، يطورون منتجاتهم ؟

بافتراض أن كل شيء يسير على ما يرام فإن بيع ما أسهمك قد يعد قرارا خاطئ التوقيت . انتظر قليلا ، كيف تعرف أن كل شيء على ما يرام ؟ بسيطة ، اتصل بالشركة و اسأل .

 

 

 

 

CheapAdultWebcam

بدون تعليقات

اترك تعليق