الرئيسية أعمال و تسويق 3 أسباب خلف فشل المشاريع الناشئة

3 أسباب خلف فشل المشاريع الناشئة

الفشل مصير لكثير من المشاريع الناشئة و كثير منها يفشل لأسباب مكررة . ثلاثة من الأسباب الشائعة لهذا الفشل موجودة في المقالة التالية . إن بدا أي من النقاط مألوفا بالنسبة لنفسك فربما من المناسب القيام ببعض التغييرات الإيجابية و زيادة فرص النجاح في التجارة الخاصة بك .

1- أنت متشعب كثيرا :

هناك الكثير من المنظورات فيما يخص خطط الأعمال الناشئة . بعض الخبراء سينصحك باتخاذ خطة عمل رسمية واضحة البنية . بينما سيقول لك آخرون التخطيط للطيور ! . الحل الأفضل هو الحل الوسطي . لكل حالة خصوصيتها ، ستحتاج إلى خطة عمل رسمية إن كنت تبحث عن ممول أو مستثمر أو تبحث عن قروض على سبيل المثال . بينما قد يبدو من الأفضل الاعتماد على خطة عمل بسيطة في حالات أخرى ، وثيقة عمل تعطيك الأساس بالنسبة لمشروعك و تساعدك بتخطيط الخطوات العملية الواجب عليك اتخاذها .

بصرف النظر عن المناسب من النموذجين آنفين  الذكر ، ستحتاج حكما إلى خطة عمل ما ترسم لك الخطوط العامة عن مكانك و ما تصبو إليه و الكيفية التي ستستخدمها للتنفيذ .

لا يهم كيف يكون شكل مثل هذه الوثيقة طالما إنها توضح لك وجهتك تماما .

2- لا تستطيع التوقف عن القلق بخصوص المال

غالبية المبتدئين لا يملكون الكثير من المال في أرصدتهم . لذلك ليس من المفاجئ أن كثير من رواد الأعمال يبدو عليهم القلق و التوتر و الإحباط فيما يخص جني المال من التجارة أو المشروع بسرعة . و لكن الواقع أن غالبية المشاريع الناشئة لن تأتي بالمال بين ليلة و ضحاها . في الحقيقة ، ربما يكون صحيحا القول أن غالبية المشاريع الناشئة الصغيرة لن تأتي بالمال المنشود خلال العام الأول على الأقل او حتى ربما يمتد الأمر عامين . عليك أن تمتلك خطة مالية لتسهل تحولك إلى مالك لمشروع أو تجارة .

بالنسبة للبعض ، هذا يعني الانتظار قبل البدء التجارة أو المشروع لمدة 18 شهرا من جمع المال الاحتياطي لاستخدامه في التجارة في حين يقوم آخرون ببدء مشروع جانبي مع استمرار عمل بوقت كامل او جزئي خلال فترة انطلاق المشروع من أجل جني بعض المال الضروري للمشروع .

هناك الكثير من الخيارات ، و عليك اكتشافها جميعا و الإتيان بخطة تجعلك قادرا على عدم التركيز على الناحية المالية للمشروع في الفترة الأولى . هذه هي الطريقة الوحيدة التي تمكنك من مقارب المشروع و جانبه المالي بشكل بعيد عن العواطف و الابتعاد عن اتخاذ القرارات السيئة بسبب القلق من المردود المالي .

3- لا تتقبل مراجعة واقعية

البدء في مشروع ما عملية عاطفية و ليست متعلقة بالمال فحسب . انت متعلق بأمر ما … متعلق بشدة بهذا الأمر لدرجة تجعلك تريد تحويل هذا الأمر الذي تقوم به إلى مشروع أيا كان . هذا يعني أنك مستثمر في عاطفتك أساسا ، و هذا سيجعل من الصعب الفصل بين المشاعر الشخصية و المشروع الخاص بك . هذا ليس أمرا سيئا على الدوام ، و لكن يمكن أن يؤثر على نظرتك الموضوعية و يعمي عينيك عن رؤية الواقع الذي تتعامل معه .

من أسوأ ما تقوم بها عندما تبدأ مشروعا جديدا هو الرؤية الأحادية و عدم القدرة على رؤية الصورة الكاملة . هذا التصرف يمكن أن يقودك إلى المبالغة في التطلع إلى المستقبل و فقد الرؤية للواقع الحالي . قد يضعف هذا الأمر من قدرتك على اكتشاف البدائل أو محاولة مقاربات مختلفة و ربما حتى من تذكر الهدف من بدئك لهذا المشروع .

بعض الأحيان ، تحتاج إلى التراجع خطوة إلى الخلف و أخذ نظرة واقعية إلى المشروع لتقوم باتخاذ قرارات أفضل . إن لم تكن قادرا على إنجاز اختبار واقعي بنفسك لمشروعك فقد يكون من المناسب التواصل مع شريك أو مدرب أو زميل أو حتى صديق أو فرد من العائلة لمساعدتك في نظرة أخرى على ما تقوم به و الطرق التي من الممكن تحسين المشروع باتباعها .

معرفتك لهذه الأسباب الشائعة لفشل المشاريع الناشئة يمكن أن يساعد بتوجيهك إلى الطريق الصحيح . خذ بضعة دقائق لتنظر إلى المشروع الذي تعمل عليه و انظر إن كنت مقصرا في ناحية مما ذكر أعلاه . ما أدراك ؟ لربما يكون بعض من الجهد الواعي كفيلا بإنقاذك من فشل واقع .

CheapAdultWebcam

بدون تعليقات

اترك تعليق