الرئيسية منوعات كيف يمكن لخدع أو أفكار أو حوادث أن تغير مجرى الحرب ؟...

كيف يمكن لخدع أو أفكار أو حوادث أن تغير مجرى الحرب ؟ 10 أمثلة

الحرب وحشية بكل تأكيد و لكنها بنفس الوقت تفسح فرصا كثيرة ليبرز فيها الإنسان عبقريته و ذكاءه . الحرب ليست معادلة بسيطة تقوم على انتصار صاحب العدة و العتاد الأكبر بل إن هناك العديد من العوامل الأخرى , و كثيرا ما كان لخدعة بسيطة الفضل الأكبر في الانتصار و مخالفة التوقعات و المنطق . في المقالة عشرة أمثلة على خدع حربية  غريبة و غير متوقعة كان لبعضها الأثر الكبير في نتائج صراعات كبرى :

10-خدعة زوبيروس المؤلمة :

zopyrus ruse

زوبيروس  Zopyrus  أحد نبلاء الفرس من القرن الخامس قبل الميلاد , عرف بأنه كان صاحب الدور الأكبر في عودة الملك داريوس العظيم ” Darius the Great’s ” إلى حكم بابل .هذا ما ذكره هيرودوتس في كتابه  ” تاريخ هيرودوتس ” .

استعصى على داريوس استعادة بابل بعد التمرد الذي قاده نبوخذ نصر الثالث , حيث كان البابليون قد تجهزوا لتحمل حصار 20 شهر و لم يكن هناك ما يدل على هزيمتهم في الأفق . و خلال ذلك خطر على بال زوبيروس خطة ذكية ليقوم باختراق صفوف العدو و لكن الكلفة الشخصية لذلك كانت باهظة . فقد قام بقطع أذنيه و جدع أنفه  و طلب أن يتم جلده ليظهر و كأنه قد عوقب و تم نفيه من قبل داريوس . قام بعد ذلك بإقناع البابليين بأن داريوس قد طرده و طلب الانضمام إليهم .

كان زوبيروس جنديا ذا رتبة عالية لذلك رأى البابليون أنه قد يكون ذا فائدة لهم و أوكلوا إليه قيادة الجيش . بعد ذلك حقق زوبيروس عددا من الانتصارات المتتالية المرتبة مسبقا حيث كان جيش داريوس قد أخذ أوامر بالتراجع عند رؤية زوبيروس على رأس الجيش . بذلك كسب زوبيروس ثقة البابليين سريعا . عندما وجد الفرصة المناسبة قام زوبيروس بفتح البوابات و سمح لجيش داريوس بالدخول و هزيمة البابليين .

9- ثعابين على قوارب :

Hannibal trick

في عام 190 قبل  الميلاد و أثناء وجود هانيبال في المنفى كان لاجئا عند بروسياس ملك بيثينيا Prusias king of Bithynia و الذي كان في حرب مع إيومينيس الثاني ملك برغامون King Eumenes II of Pergamon و أحد حلفاء روما . بإصراره على تدمير أي شيء على علاقة بروما حتى لو كان من بعيد واجه هانيبال إيومينيس في معركة بحرية . المواجهة المباشرة كانت ستعتبر انتحارا باعتبار أن أعداد جيش هانيبال أقل بكثير من الطرف الآخر و لكن هانيبال كان لديه خطة أخرى .

كان لخطة هانيبال وجهان . أولهما أنه كان يريد التركيز على قتل الملك . و ليجد السفينة التي كان عليها الملك أرسل إليه رسولا مع رسالة و بذلك استطاع تحديد السفينة التي يركبها الملك و طلب من رجاله تركيز هجومهم عليها . أما بقية الأسطول فكان لديه الوجه الآخر من الخطة له .

قبل المعركة كان هانيبال قد طلب من رجاله أن يمسكوا بكل ثعبان حي استطاعوا إيجاده و طلب منهم وضع الثعابين في آنية فخارية . و عندما اقترب العدو بما فيه الكفاية أطلق رجال هانيبال الأواني الطينية على سفن العدو . في البداية قد تبدو هذه محاولة يائسة من شخص مهزوم و لكن لم يلبث طويلا ليدرك رجال برغامون أنهم باتوا محاصرين بمئات الثعابين القاتلة . و كما وجب حصل بالفعل , فقد قفز نصف الجيش إلى البحر و بقي القسم الآخر يحاول دون جدوى مقاومة جيش هانيبال و بنفس الوقت يدفع عن نفسه هجمات الثعابين السامة .

8-رسالة بيسمارك :

EMS dispatch

كان لأوتو فون بيسمارك خطة طموعة لبسط نفوذ بروسيا في أوروبا . بدأ ذلك بسلسلة من الحروب انتهت بتوحيد ولايات ألمانية تحت ” الكونفدرالية الألمانية الشمالية ” . بعد ذلك , كان لزاما عليه توحيد الولايات الجنوبية التي كانت تحت تأثير فرنسا . لم يكن بإمكان بيسمارك ببساطة أن يعلن الحرب لأنه يريد دعم الولايات الجنوبية . بدلا من ذلك قرر إغضاب فرنسا و جرها لحرب معه .

كان لبيسمارك ما أراد و دفع فرنسا إلى الحرب عن طريق برقية بسيطة عرفت فيما بعد برقية Ems . لم يكتب بيسمارك تلك الرسالة بنفسه و لكنه تلقاها من ملك بروسيا فلهلم الأول و كانت تخص اجتماعا حصل بين الملك و السفير الفرنسي . فيما سبق هذه الحادثة حصل أن تم اختيار الأمير ليوبولد Leopold و هو من حدى العائلات الألمانية من أجل أن يشغل عرض إسبانيا . و بسبب خوف فرنسا من نشوء تحالف بين بروسيا و إسبانيا اعترضت على هذا الأمر فانسحب ليوبولد من المنصب . و لكن فرنسا أرادت المزيد من الضمانات بألا يتم ترشيح أي ألماني لهذا المنصب .

عندما التقى فلهلم بالسفير الفرنسي تجنب إعطاؤه أية تعهدات أو التزامات و قام بذلك بشكل دبلوماسي  و ودّي جدا و كتب إلى بيسمارك برقية بما حصل في الاجتماع بنفس الودية . قام بيسمارك بعد ذلك بنشر البرقية إلى الصحافة مع بعض التعديلات الحذرة عليها التي جعلت منها تبدو أكثر حدة و كأن الملك رفض طلبات السفير بشكل شديد . أثار ذلك غضب فرنسا التي أعلنت الحرب فيما بعد و خسرت فيها . على إثر ذلك و عام 1871 توحدت الولايات الألمانية و أصبح بيسمارك أول مستشار ألماني .

7-خدعة اللورد كاودر :

battle of fishguard

معركة فيشغارد عام 1797 تعد واحدة من المعارك الكثيرة التي حصلت بين إنكلترا و فرنسا . لكن ليس كغيرها من المعارك أظهرت هذه المعركة عظيم أثر الحيلة و الخداع .

في البداية بدت المعركة و كأنها نزهة للفرنسيين الذين كان يقودهم العقيد الأميركي William Tate حيث كان عديد قواتهم 1400 بينما كان عدد الإنكليز حول نصف ذاك العدد فقط أغلبهم من الميليشيات و الاحتياطيين . كان يقود الإنكليز بارون كاودر Baron Cawdor .

في البداية كان يريد كاودر مهاجمة الفرنسيين مباشرة و لكن ممرات فيشغارد الضيقة جعلت مدفعيته عديمة النفع تقريبا , كما لم يكن لديه جنود مدربون نظاميون في الجيش و كان الفرنسيون يفوقونه عددا .

على الجانب الفرنسي كان للجنرال Tate مشاكله هو الآخر حيث كان ما يقارب نصف قواته عبارة عن جند غير نظاميين تمردوا عليه أو تركوا المعسكرات و ذهبوا ينهبوا القرى القريبة و يسكروا . و نظرا لحالة جيشه أرسل الجنرال تيت نائبه إلى كاودر من أجل استسلام مشروط لتجنب إراقة الدماء .

تلقف اللورد كاودر الفرصة و قام بالادعاء بأن لديه قوة كبرى تزيد ساعة بعد ساعة و طلب استسلاما غير مشروط من الفرنسيين . وافق تيت على ذلك بطبيعة الحال و لم يفقد الإنكليز في النهاية أية جنود تقريبا كما أسروا حوالي 1300 فرنسي كما استولوا على فرقاطة و حراقة فرنسيتين .

6-خطأ البي بي سي الإعلامي :

BBC mistake

رغم أن هذه لم تكن مقصودة حقا و لكنها كانت ذات أثر كبير في صالح البريطانيين . حدث ذلك منذ عهد ليس بالبعيد خلال النزاع بين بريطانيا و الأرجنتين على جزر فوكلاند.

في الـ 28 من أيلول عام 1982 رست قوات بريطانية و اشتبكت مع القوات الأرجنتينية في أول اشتباك بري في الحرب في ما عرف بمعركة غوز غرينBattle of Goose Green . النصر هنا كان يعد أساسيا لإنكلترا ليس لأهمية غوز غرين و موقعها الاستراتيجي و لكن كدفعة معنوية بعد تفوق الأرجنتين في معارك بحرية سابقة . في السادس و العشرين من أيلول انطلق فوج المظليين بقيادة الكولونيل جونز إلى غوز غرين ليقوم بإنزال . و في خطوة غريبة قامت الBBC بإعلان أن القوات البريطانية متوجهة إلى غوز غرين على التلفزيون العالمي .

لم يرق ذلك للقوات البريطانية و خاصة الكولونيل جونز الذي هدد بمقاضاة البي بي سي و مجلس الحرب البريطاني لعدم الكفاءة . شاهد الأرجنتينيون الخبر و لكنهم اعتبروه مجرد معلومة مغلوطة تعمد البريطانيون نشرها لأنه لن يصل أحد بغبائه إلى حد كشف خططه السرية على التلفاز . و لكن لكم أن تتخيلوا مدى مفاجأتهم في اليوم التالي بالبريطانيين و هم يقومون بالإنزال – الذي لم يكن وهما كما ظنوا – و يحققون نصرا لبريطانيا .

5-الجيش المتقلص :

the state of wei

هذه المرة نتحدث عن معركة مالينغ التي حصلت في القرن الرابع قبل الميلاد في الوقت الذي كانت فيها الصين القديمة عبارة عن ولايات متناحرة تتقاتل فيما بينها . هذه المعركة كانت تتويجا لتنافس بين قائدين عسكريين هما بانغ شوان و سون بين المفترض أنه سليل لـ سون تزو .

كان كلا الرجلين في الأصل يخدمان في ولاية وي Wei . و بينما كان شوان مدعيا صداقة سون بين كان في الحقيقة حاسدا له  على تفوقه في الحرب و كان يدبر له مكيدة بشكل سري لاتهامه بالخيانة . نجح شوان في مسعاه و لكن سون بين لم يعاقب بالإعدام و إنما تم تشويهه و وسمه بالنار بوسم المجرمين و نفيه. و كانت ولاية شي المجاورة سعيدة بأن تستضيفه و تحصل على خدماته .

أصبح الرجلان على رأس جيشين متحاربين جاهزين لقتال بعضهما أخيرا . كان منتشرا أن رجال ولاية شي يتصفون بالجبن . و هو أمر كان سون بين جاهزا لاستغلاله على النحو المطلوب . في البداية طلب من الجيش الانسحاب عند اقتراب جيش شوان . في الليلة الأولى طلب إشعال 100000 نار للطبخ . في الليلة الثانية , طلب إشعال 50000 فقط . في الليلة الثالثة , طلب إشعال 20000 فقط .

بدا الأمر من منظور شوان على أن جيش سون بين كان يصغر أكثر فأكثر . و أصبح مقتنعا بأن غالبي جيش مقاطعة تشي قد هجر الحرب . و برغبة جامحة في القبض على سون بين أخذ شوان وحدات الفرسان الخفيفة خاصته من أجل المطاردة . كان سون بين قد جهز كمينا في ممر مالينغ حيث قام رماة سون بين بالقضاء على قوات شوان عن بكرة أبيها .

4- طيور فولوهاي :

Genghis Khan

قد لا تروق هذه القصة لمن يحب الحيوانات . هي قصة غير أكيدة حول التكتيك الذي ابتعه الزعيم المغولي الأسطوري جنكيز خان للسيطرة على حصن فولوهاي Volohai . غزو الصين كان واحدا من أهم الخطط الطموحة لجنكيز و عندما اقترب جيشه من فولوهاي بدت تلك الخطط الطموحة غير منطقية . أكثر أسلحة المغول فتكا كانت الفرسان المرعبين و لكنها كانت عديمة الجدوى هنا أمام المدينة المحصنة بشكل كبير .

هذا جعل جنكيز يقوم بواحد من أغرب الطلبات في تاريخ الحروب القديمة . ادعى جنكيز بأنه سيترك المدينة يفك الحصار عنها مقابل 1000 قطة و 10000 طائر ( يقال أنها من السنونو ) . سبب ذلك الطلب الكثير من الحيرة و الجدل في فولوهاي و لكن القادة وافقوا على ذلك في النهاية . قام سكان فولوهاي بجمع كل قطة و طائر استطاعوا إيجاده في المدينة و قاموا بإرسالها إلى المغول . طلب جنكيز من جنده ربط قطعة من القطن في ذيل كل من الحيوانات و إشعالها . أصيبت الحيوانات بالذعر و هرعت عائدة إلى منازلها في المدينة . و فجأة و من غير سابق إنذار أصبحت فولوهاي في فوضى عارمة نتيجة نشوب مئات الحرائق و التي ضعضعت المدينة و سمحت للمغول بدخولها و هزيمتها .

3- ذئاب في مظهر سفن بريئة :

Q-ships

استخدمت هذه الاستراتيجية أولا من قبل البريطانيين في الحرب العالمية الأولى و في الحرب العالمية الثانية و كانت تعتمد على استخدام سفن عسكرية متخفية على مظهر سفن تجارية . كانت تعرف بـ Q-ships و أظهرت نجاعة في القضاء على الغواصات U-boats الألمانية .

كانت الغواصات الألمانية ذات أثر مدمر على الأسطول الإنكليزي فقد كانت تتعرض ممرات بريطانية المائية للمزيد و المزيد من الكمائن و التي دائما ما كان يكسبها الألمان . و كانت الغواصات تمثل معضلة ليس لها حل بالنسبة للإنكليز لأنها كانت تبقى تحت الماء بحيث لا تكون الذخيرة فعالة ضدها . و لم يكن هناك حل إلا عند اقتراب تلك الغواصات المسماة U-boats من سطح الماء بحيث يمكن مهاجمتها.

لاحظ الإنكليز أن تلك الغواصات الألمانية تطفو إلى السطح عند الهجوم على السفن الصغيرة أو التجارية و تغرق تلك السفن باستخدام إطلاق النار المباشر . هذا كان يتيح لهم الحفاظ على الصواريخ من أجل المعارك الأكبر و البقاء في البحر طويلا قبل الذهاب لإعادة تذخير الغواصات . و من هنا ظهرت فكرة الـ Q-ships . حيث كانت هذه السفن الصغيرة ستجذب الغواصات الألمانية إلى السطح و كانت في نفس الوقت مزودة بأسلحة خفية لاستخدامها عندما يمكن الانقضاض على تلك الغواصات .

2- استراتيجية بدون روح رياضية :

sprt strategy

من لديه اهتمام بلعبة اللاكروس ( lacrosse ) قد يعرف أنها تعود في أصولها إلى عدد من الألعاب كان تلعبها قبائل أميركا الأصلية . قبيلة الأوجيبوي ( The Ojibwe ) , على سبيل المثال , كان لديها لعبة تدعى Baggatiway . و في عام 1763 , استخدموا هذه اللعبة للسيطرة على مستعمرة ميشيليماكيناك Michilimackinac  في ميشيغان .

كانت خيم القبيلة إلى جانب المستعمرة حيث كان أهل القبيلة و أهل المستعمرة معتادين رؤية بعضهم . في غالب الأمر كانت العلاقات بين المجموعتين ودية . كان سكان المستعمرة بريطانيين إلى جانب الفرنسيين لأنها كانت محطة نقطة مميزة لتجارة الفرو الفرنسي . اعتاد سكان المستعمرة رؤية سكان القبيلة و هم يلعبون الـ baggatiway حتى أنهم كانوا يتراهنون على الفريق الفائز . و في حزيران من عام 1763 كان الأمر يبدو اعتياديا و كأنها لعبة أخرى يلعبها سكان القبيلة قرب بوابة المستعمرة .

كما قام الأوجيبوي بدعوة القائد ميجور جورج Major George Etherington و رجاله ليخرجوا و يشاهدوا اللعبة . قام القائد و رجاله بقبول الدعوة بالفعل و تركوا أسلحتهم خلفهم كما تركوا البوابة مفتوحة . و عندما ضرب الأحد اللاعبين الكرة و دخلت إلى المستعمرة و دخل بعض اللاعبين إلى داخل المستعمرة للإتيان بها  لم يعتقد أحد أن الأمر أكثر من إتيان بالكرة . و لكن أولئك اللاعبين كانوا قد سلحوا أخذوا أسلحة كانت تخبئها نساؤهم و قتلوا 20 حارسا و أخذوا البقية كرهائن و من ثم قاموا بنهب الحصن و قتلوا كل الإنكليز و لكنهم تركوا الفرنسيين .

1-خدعة حصار زانغ كسون :

zhang xun

حصار يونجيكيو Yongqiu عام 756 خلال تمرد آن شي An Shi يوضح تماما كيف أن المكر و الخداع بإمكانه هزيمة العدو و إن كان متفوقا في العدد و العتاد . كان داخل القلعة 2000 مقاتل يقودهم جنرال أسرة تانغ زانغ كسون Zhang Xun . بينما كان يحاصرهم في الخارج جيش عائلة يان Yan بـ 40000 مقاتل قوي .

قام زانغ كسون بعدد من الخدع ليكسب هذه المعركة . في الليل , كانت قواته تقرع طبول الحرب لتجعل العدو خارج القلعة مستيقظا متأهبا للمعركة . ليلة بعد ليلة , كانت الطبول تقرع و لكن لا يحدث شيء . و بذلك بدأ جنود اليان يتجاهلون الطبول شيئا فشيئا . ثم قامت قوات زانغ بالهجوم على جيش اليان غير المنتبه و أخذته بغتة مسببين الآلاف من الخسائر . بعد ذلك , جعل هذا الأمر جيش اليان مستيقظا طوال الليل سواء قرعت الطبول أم لم تقرع . مما سبب التعب و التشوش لدى الجيش و تحطمت الروح المعنوية لديه .

خدعة ذكية أخرى , عندما بدأت سهام جيشه بالنفاذ , طلب المئات من الدمى  المصنوعة من القش و قام بإلباسهم لباس الجند و أنزلهم عبر جدران القلعة . عندما رأى جيش اليان هؤلاء الجنود الوهميين بدأ بالرمي عليهم بالسهام مما تسبب باختراق مئات السهام لهذه الدمى. قام رجال زانغ بعد ذلك بسحب الدمى و جمع السهام لاستخدامها . قام زانغ بتكرار هذه الخدعة حتى لم تعد تنفع و بعد أن رأى أن العدو عرفها قام جند حقيقيون هذه المرة بالنزول مفاجئين العدو الذي اعتاد رؤية الدمى.

CheapAdultWebcam

بدون تعليقات

اترك تعليق